التعريف بالموضوع وأهميته

يعتبر الحديثً عن القيم والمبادئ الأخلاقية من المواضيع الشائكة والمعقدة لأن القيم هي التي تحكم الأفراد والمجتمعات وتضع لهم ضوابط يستطيعون من خلالها معرفة الصّواب من الخطأ، والصّالح من الطالح، والحقّ من الباطل.

ويعيش الإنسان في هذه الحياة وهو ينظر إلى قيمٍ معيّنة ويسعى للوصول إليها، كما تعتبر القيم كنوع من أنواع المحدّدات والغايات، ويعد الوصول إليها نوعا من أنواع النّجاح، وتعتبر التربية على القيم في المجال التربوي أحد الركائز الأساسية حيث تجند لها العديد من الأطر والموارد البشرية والمخططات المنهاجية قصد إنشاء جيل صالح ومتشبع بالقيم الأخلاقية السامية.

وإذا رجعنا إلى المنهاج الدراسي المغربي نجده يحدد مواصفات مخرجات العمليات التعليمية في نهاية جميع الأسلاك.

والذي يرقب حال المجتمعات الإسلامية والعربية في عصرنا الحاضر يلاحظ التدني الخطير والمهول للقيم الأخلاقية والسلوكية مع العلم أن المسلمين هم المعنيون أكثر من غيرهم من شعوب العالم بضرورة الالتزام الأخلاقي بحكم الديانة التي تحكمهم ألا وهي دين الإسلام الذي يعتبر دين الأخلاق والمعاملات بامتياز. فهل هذا راجع إلى قصور المناهج التعليمية أم إلى غياب المقاربات التدبيرية أثناء ممارسة العملية التربوية وإنجاز مراحلها أم أن الأمر راجع إلى عزوف المجتمع عن القيم الدينية بعامل العولمة والتطور التكنولوجي الذي أدى إلى ضياع التقاليد والمثل العليا في خضم الانفتاح.

 

 

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Contact us
Hide Buttons