نتائج الفرضية الأولى:”حضور وتمظهر التربية على القيم لا يبرز في جميع  دروس مادة التربية الإسلامية”

الكتاب المدرسي: الرائد في التربية الإسلامية

اشتغلنا على 50  درس وخلصنا للنتائج التالية:

page 30

الكتاب المدرسي: في رحاب التربية الإسلامية

اشتغلنا على 50  درس وخلصنا للنتائج التالية:

page 30 m

تحليل النتائج:

لتمحيص الفرضية الأولى قمنا بدراسة تحليلية استكشافية للكتابين المدرسيين المذكورين سابقا من أجل الوقوف على كيفية حضور وتمظهر القيم ضمن مادة التربية الإسلامية، هل تظهر على شكل دروس محددة أم على شكل مضامين أم تظهر على شكل محاور عابرة ؟، ومن خلال النتائج المتوصل إليها تبين لنا في المرتبة الأولى تظهر القيم في الدروس بنسبة عالية، ثم يأتي ظهورها من خلال مضامين دروس في المرتبة الثانية، بينما في المرتبة الثالثة تظهر بشكل أقل على شكل محاور.

وفي نظرنا رغم هذا التفاوت في هذه النسب وفي كيفية تمظهر القيم في مادة التربية الإسلامية، إلا أنه يكمننا أن نستنتج أن القيم في مادة التربية الإسلامية هي حاضرة بقوة بحيث لا تجد درسا من دروسها إلا ويحمل قيمة أو قيما متنوعة، فخلو دروسها من القيم شبه منعدم، حتى وإن لم يتم الإشارة الى قيمة ما في الدرس مباشرة، فإنك إن أمعنت النظر تجد أن هناك قيما مستهدفة من خـــلال الكفايات المراد تحقيقها.

استنتاج:

لا يخلو الكتاب المدرسي من حيث المضامين العلمية من القيم بكل أشكالها، فما من درس في الوحدات أو الدعامات إلا وتجده مليئا بالقيم السامية، وما يميز طريقة عرضها هو الاستناد والاستدلال على مشروعيتها من خلال النصوص المؤطرة من القرآن الكريم والسنة النبوية باعتبارهما المصدرين الأساسيين والمرجعين الرئيسيين لمضامين مادة التربية الإسلامية وتنطلق القيم في المادة من الارتباط الوثيق بالعقيدة كأساس تنبني عليه، ثم تتقوى بالعبادات حيث أن المقصد منها هو ترسيخ المبادئ والقيم، ثم تنتهي إلى التمثل والالتزام كأمر أو نهي لتستهدف الوجدان وتبلور على شكل سلوك. هذه هي منهجية الكتاب في سرد القيم .من هنا يمكن أن نلحظ التكامل بين المضامين العلمية للوحدات والدعامات نظرا لمرجعيتها الموحدة وبالتالي فإن القيم الإسلامية من هذا المنظور يمكن القول أنها تتسم بالثبات فلا يختلف اثنان على أن الصدق يبقى قيمة محمودة إلى الأبد وان الكذب خصلة قبيحة لا تتغير بتغير الزمان والأحوال.

 

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Contact us
Hide Buttons